يعد الاستثمار في البشر , أحد أهم الاستثمارات الاقتصادية النوعية , لأن بناء الإنسان بناء الحضارة وبناء للوطن والمؤسسة
ويعد التدريب أحد طرق بناء الإنسان لمواكبة التطورات العلمية في هذا العصر الذي يتميز بالانفتاح المعرفي والتطور التقني والعلمي لكي تحافظ المؤسسة أو المنظمة بمكتسباتها , فإنها بحاجة لفريق معد بأحدث الأساليب المعرفية والعلمية.